دردشه كافيه 12



دردشه كافيه 12

اقوى شات عربى لكل العرب لتبادل الثقافات والمشاركات المتميزة من مختلف اعضاء الدول العربيه
 
الرئيسيةالرئيسية  دردشه كافيه 12دردشه كافيه 12  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 !!(حب بلاحدود..وقسوة بلانهاية (قصة حقيقية باناملى ومشاعرى)!!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مستشار ابليس
عضو جديد
عضو جديد


تاريخ التسجيل : 25/11/2010
العمر : 25

مُساهمةموضوع: !!(حب بلاحدود..وقسوة بلانهاية (قصة حقيقية باناملى ومشاعرى)!!   الخميس 25 نوفمبر 2010 - 22:34


كان كل شىء يبدو رائعا حالما ف تلك الليلة..انها ليلة عرس نوران وكريم..الاضواءالمبهرة تظلل المكان وتنساب موسيقى حالمة تدعو الجميع للرقص الهادىء..يتقدم العروسان يفتتحان الرقص..ولكن ع بعد خطوات منهما كان والدها..هذا الرجل الذى تجاوز الخمسين من عمره يراقص تلك المراة..انها ليست والدة الفتاة ولكنها زوجته الجديدة..لقد رحلت والدة الفتاة ع عالمنا وكان حلمها ان ترى ابنتها ف ثوب الزفاف..ولكن كم من الاحلام تزول وتحول الاقدار دون تمامها..كان والدها ينظر لزوجته بملء عينيه..يبثها اشواقه كانه لم يسبر حياة امراة من قبل..وكانه لم يكن له مع زوجته الراحلة تاريخ حافل من الحب والذكريات الدافئة..كانت صفوف المدعوين قد اكتملت..وبين الصفوف كانت جدة العروس تتامل زوج ابنتها الراحلة..بداخل عينيها دموع سجينة.. وبداخل قلبها صرخات مكتومة ..كانت تتامله وتستعيد ذكريات لسنوات بعيدة مضت..تتذكر حين تقدم لابنتها وكان ف بداية طريقه ..ومشارف طموحه..ولم تكن لديه امكانيات البداية الا ان ابنتها احبته وتمسكت به وساعدتها الاسرة ف ان يكتمل حلم الزواج..حلم السعادة..تزوجت الفتاة ف حفل بسيط لكى توفر عليه نفقات حفل الزواج..واستعارت فستان زفاف لاحدى صديقاتها كى تجنبه ان يدفع ثمن ثوب زفاف جديد..وبدات حياتها ترتشف من رحيق السعادة..كانت زوجة بارعة بكل المقاييس.
.كانت رقيقة مثل فراشة..تنطلق ضحكتها الحلوة فيشع ف المكان بهجة وسعادة..كانت تحرص ان تكون ملء عينيه..وكانت دوما بين اصابعه..انجبت ثلاثة من الابناء ..احداهم بنت.. تلك التى تحتفل الاسرة بزفافها ف هذه الليلة..وولدان اخران..كان طبيعة عمل الزوج ان يعمل يوما كاملا واليوم الاخر يبقى بالمنزل..وكان يوم راحته تتفرغ له بالكامل ..حتى طفلها الصغير كانت تذهب به الى احدى الحضانات كى تستطيع ان يمضيا وقتهما معا كما يشاءان..كانت تقص ع ابنائها قصة حبها لابيهم.. فتقول حين تزوجت والدكم كنت انظر اليه وهو الى جوارى ف الفراش اكاد لااصدق عينى انه اصبح لى انا..انه الاكسجين الذى اتنفسه..امضت معه اكثر م عشرين عاما من السعادة..واجتياز الصعاب.. الى ان ترقى ف عمله..كانت ف كل الاوقات جميلة ..تحافظ ع جمالها واناقتها بالمنزل وتحافظ ع رشاقتها كما ارادها هو ..كانت جميلة..رقيقة..ناعمة..الى ان جاء اليوم الذى اصبح فيه لعمر هذه السعادة نهاية..فقد اكتشف وجود ورم لديها ..واصبحت تنتقل بين العيادات وجلسات الاشعاع....ولان هذه الجلسات قد جعلت جسمها متورما فذهبت الى احدى صالات الجيمانيزم لتحافظ ع رشاقتها امامه لاخر لحظة وهى ع موعد قريب مع النهاية دون ان تدرى..كانت تمارس حياتها بشكل عادى كاى انسانة ف صحة تامة هكذا طلب منها رغم ان الاطباء حذروها من ذلك..وانتهت القصة واسدل الستار..وانتقلت الى جوار ربها..وظن الجميع انه لن يستطيع ان يتزوج باخرى بعد ان نهل من انهار الحب سنوات ليست بالقليلة..ولكن بعد عام تقريبا اذا به يتزوج من فتاة ف عمر ابنائه..ويقيم لها حفلا مبهرا ف احدى القاعات الشهيرة بنفس مدينة اسرة زوجته الاولى..وهاهو الان يراقصها امام الجميع..لم يراع احاسيس الاسرة ولامشاعر الابناء..ولاقوافل الذكريات التى كانت بينهما ذات يوم..افاقت الجدة ع صوت حفيدتها وهى تقول..تيتة انتى وصلتى لفين مش هاتاخدى معايا صورة..كانت الجدة ف عالم اخر تود لو ان الحفل ينتهى لتعود الى وسادتها تبثها احزانها وتشكو اليها قسوة القلوب..قسوة البشر
المرفقات
GVv08308.gif
لا تتوفر على صلاحيات كافية لتحميل هذه المرفقات.
(169 Ko) عدد مرات التنزيل 0
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
!!(حب بلاحدود..وقسوة بلانهاية (قصة حقيقية باناملى ومشاعرى)!!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دردشه كافيه 12 :: _‗Ξ ॐ¼‗−¯ஜ‗_القصص والروايات_‗ஜ¯−‗¼ॐ Ξ‗_-
انتقل الى: